المرجو منكم إخواني الأفاضل و أخواتي الفضليات التسجيل معنا و مشاركتنا بما تفيض به أقلامكم
مرحبا بكم أخي الفاضل / أختي الفاضلة تشرفنا زيارتكم و نرجو أن تقضوا معنا أمتع الأوقات و اللحظات كما نرجو من سيادتكم التسجيل معنا إن لم تتسجلوا بعد و بارك الله فيكم أخي الفاضل / أختي الفاضلة

قل : " لا إلاه إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين "

لا تنسونا من صالح دعائكم أخي الفاضل / أختي الفاضلة

المرجو منكم إخواني الأفاضل و أخواتي الفضليات التسجيل معنا و مشاركتنا بما تفيض به أقلامكم

يمكنكم مراسلتي عبر البريد الإلكتروني Hassouniway@hotmail.fr لتقديم اقتراحاتكم و آرائكم و شكرا مسبقا
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  خلف أسوار الحب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
houcine



عدد المساهمات : 721
نقاط : 73440
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/12/2009

مُساهمةموضوع: خلف أسوار الحب   الأربعاء يونيو 29, 2011 9:04 am

خلف أسوار الحب




خلف أسوار الحب

خلف أسوار الحب

إن الحمد للهِ.. نحمده ونستعينه.. ونستغفره ونتوب إليه.. ونعوذ بالله من
شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا.. من يهده الله فلا مضل له.. ومن يضلل فلا
هادي له.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له.
وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.. صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين..
أما بعد:
مما لا شك فيه أيها الأخوة والأخوات.. أن منبع غدير الحب في النفس لا
يجف.. وعطاء بحره في القلب لا ينضب.. وأصول منابت زرعه رغم ألوان التغيرات
لا تخدر.. قد تتغير القيمة من آن لآخر نعم.. تصعد تارة وتهوي تارة.. لكن
أن تنفك عن الفؤاد دون أن تخلف ورائها جذرا ضاربا في أعماقه فلا.. فالحب
جبلة.. والميل السوي فطرة.. نعم.. فطرة فطر الله عليها العباد.. الحب نغمة
دافئة وسط ضجيج الحياة.. وردة حالمة بين قسوة الأشواك.. ينبوع أمل متدفق
يضفي على المروج بهجة.. ترياق مجرب يبقي القلوب حية.. كسوة ربيع في قلب
خريف هادر.. سراج مضيء في جوف ليل حالك.. لولا الحب ما حنت لوليدها الأم
الرؤوم.. لولاه ما التفت إلى الضعيف حنون.. بل ولما تآلفت أرواح المحبين..
ولما تلاقت عيون المتيمين.. الحياة دون حب حياة باهتة.. وأي قلب خلى منه
فهو قاس جامد.. الحديث عن الحب.. حديث شجي.. ونغم شهي.. ألذ من ماء بارد..
يشتهيه ظامئ.. في يوم شديد الحر قائظ..
وأين هذه التعابيرُ.. وروعةُ التصاوير.. عندما نتحدث عن كلمة الحب
ومفهومها.. أين هذا كله من مفهوم الحب عند أهل الغرب ومن سلك جحرهم من
أبناء الإسلام والعروبة.. آه.. آه.. ظلموكِ يا كلمة الحب.. مسخوكِ يا دفئ
القلب.. نكسوا عاليَك وهدموا أركانك.. وشوهوا سمعتك وسودوا أبيضك.. فإذا
سمواْ لك الحب فإنما قصدوا.. رسائل الجنس الفاضحة.. ومكالمات الهاتف
الساقطة.. الحب عندهم قبلات حارة.. لمسات فاجرة.. ضحكات عابثة وشهوة
ثائرة.. وقد جعلوا له عيدا أسموه عيد الحب.. والذي يرجع أصله إلى الرومان
القدماء.. فقد كانوا يحتفلون بعيد يسمى (لوبركيليا) في الــ 15 فبراير كل عام يقدمون فيه القرابين لإلههم المزعوم (لركس) ليحمي مواشيهم ونحوها من الذئاب كي لا تعدو عليها فتفترسها.
وكان هذا العيد يوافق عطلة الربيع بحسابهم المعمول به آنذاك.. وقد تغير
هذا العيد ليوافق الـ 14 فبراير.. وكان ذلك في القرن الثالث الميلادي..
وفي تلك الفترة كان حكم الإمبراطورية الرومانية (لكلايديس) الثاني الذي قام بتحريم الزواج على جنوده.. بحجة أن الزواج يربطهم بعائلاتهم فيشغلهم ذلك عن خوض الحروب وعن مهامهم القتالية.
فقام (فالنتين)
بالتصدي لهذا الأمر.. وكان يقوم بإبرام عقود الزوج سراً.. ولكن افتضح أمره
وقبض عليه.. وحكم عليه بالإعدام.. وفي سجنه وقع في حب ابنة السجان.. وقد
نفذ فيه حكم الإعدام في الـ 14 فبراير عام 270 ميلادي.. ومن هذا اليوم
أطلق عليه لقب قديس وكان قسيساً قبل ذلك.. لأنهم يزعمون أنه فدى
النصرانية بروحه وقام برعاية المحبين.. ويقوم الشبان والشابات في هذا
اليوم بتبادل الورود.. ورسائل الحب.. وبطاقات المعايدة وغير ذلك.. مما يعد
مظهراً من مظاهر الاحتفال بهذا اليوم.. بل إن الغربيين من الأمريكيين
والأوربيين يجعلون من هذا العيد مناسبة نادرة لممارسة الجنس على أوسع
نطاق.. وتتهيأ المدارس الثانوية والجامعات لهذا اليوم بتأمين الأكياس
الواقية.. التي تستعمل عادة للوقاية من العدوى بين الجنسين عند ممارسة
الجنس.. وتجعل هذه الأكياس في دورات المياه وغيرها.. فهو مناسبة جنسية
مقدسة عند أهل الكفر.. فكيف سمح المسلمون لأنفسهم أن يتسرب إلى عوائدهم أو
أن يلقى رواجا بينهم عيد هو من أقذر أعياد النصارى ؟!.
ثم برز دور
العلمانيين وفسقة المسلمين فزينوا ذلك كله وصوروه للمسلمين في كم رهيب من
الأشعار والروايات.. والأغاني والمسلسلات.. ناهيك عن أفلام تحرك الغرائز..
وتثير الكوامن.. تؤجج الشهوة وتذهب الغيرة.. ووالذي نفسي بيده إن الحب في
ديننا لبريء من كل هذا براءة الذئب من دم يوسف.. ثم قالوا إنه البراءة
والعفة.. وخير سبيل لكبح جماح الشهوة.. قل لي أخي وقولي لي يا أخية: لم
تنتهي إذاً أكثرُ قَصَصِ الحب بكبيرة الزنا ؟!
قد يقول قائل مدافعا: ما ذكرته هو حب بين قوسين (ليالي حمراء).. وتالله
مالي في ذلك من إرب.. وفرق بين هذا الحب وحب المتيمين الرومانسيين.. فارفق
بالمحبين يرفق بك.. وارحم ترحم.. يقول متابعا: أما أنا فقد جربت الحب
العذري العفيف فكان راحة القلب.. واحة الصب.. يطرد الملل.. ويدفع العلل..
وهل الحب إلا مطيةُ الزواج.. ووالله ما عرفنا سوى الإخلاصِ لبعضنا
والوفاء.. ثم ما هي إلا أشهرٌ أو سنوات.. ويجتمع الشمل..
أقول لك أيها العاشق ذكرا كنت أم أنثى: قل لي بربك " أما أبصرت نفسك في
المرآة.. وقد نحل جسدك.. واصفر لونك.. نهشك الهم.. غزاك الغم.. أضناك
الفكر وضاق الصدر.. وما عدت تطيق صبرا بفراق الحبيب ".
أيها الأحبة.. أنا لا أدين كل الحب.. فما كل ألوانه تدان.. بل للحب قنواته
النظيفة.. ودروبه العفيفة.. وطرقه الشريفة.. ولربما أذكر طرفا منها خلال
محاضرتي هذه.. والتي عنونتها بـ (خلف أسوار الحب).. أذكر فيها.. أضرار
الحب المحرم على الدين بل وحتى على الدنيا.. مرورا ببعض صور واقع الأبناء
والبنات ممن افتتنوا به وما آلت إليه أحوالهم.. إلى غير ذلك من أمور
مهمة.. يجدر بنا أن نذكرها في هذا المقام ولو على سبيل الاختصار لطول
الموضوع.
فأقول:
إن الهوى محنة امتحن الله به خلقه.. تأتي الدّلالة من خلاله على طاعته..
فالهوى أظهر من أن يخفى.. وأخفى من أن يرى.. كامن كمون النار في الحجر..
إن قدحته أورى.. وإن تركته توارى..
أما أوله فهو: العلاقة
وهو الشيء يحدثه النظر والسمع فيخطر بالبال.. ثم ينمو فيقوى فيصير محبة..
والحب اسم مشترك يجمع ضروباً من ميل النفس كحب الولد والمال.. ثم الهوى ثم
المودة ثم الصبابة.. ثم العشق ثم الوله والهِيَام والتتيم.. وهو أرفع
درجات الحب..
والحب بهذا الوصف مرض من أمراض القلب.. مخالف لسائر
الأمراض في ذاته وأسبابه وعلاجه.. متى تمكن واستحكم.. عز على الأطباء
دواؤه.. وأعيى العليل داؤه.. لذلك لما قيل لرجل كان عنده ولد وقع في حب
فتاة قيل له: إن ابنك قد عشق.. فقال الأب: عذب قلبه وأبكى عينه وأطال
سُقْمَه !
وصفه بعض الفلاسفة فقال: لم أر حقاً أشبه بباطل من العشق.. هَزْلُهُ جِدٌ.. وَجِدُّهُ هَزْلٌ.. أوله لعب وآخره عطب.
استمع لأحوال العشاق:
أما هو فإن هي أعرضت: فكمْ عذبتْ قلبه بصدّها.. كمْ قرحتْ جفنيه بتمنعِها.. كمْ فتتْ كبده بهجرانِها.. وإن هي أقبلت: فنار مؤججة في بدنه.. وعبرة حراقة على خده.. طال سهره.. وطاش فكره..
وأما هي فإن أقبل: فمدلهة العقل.. مطربة العيش.. شاردة الذهن.. شاحبة الوجه.. لها دموع على المغاني كغروب السواني.. وإن هو أدبر: فجسمها مهدود.. وقلبها مثقوب.. نومها مكدر وطعامها منغص..
يا ناس.. يا ناس: كل شهوة تخطر فمداواتها سهلة ما خلا العشق.. عيشه ذليل..
وسهره طويل.. لا يدري ما يصنع.. إن غاب اشتاق.. وإن يلتقي فلا يشتفي..
يتجدد اللقاء فيزداد في الشقاء.. في قلبه حرقة من لوعة الفرقة..
عشقته فقادت نفسها للذل والأسر.. هويها فجلب لنفسه الأسى والضر.. مساكين
والله.. لحقها الأذى خلف قضبان الهوى.. وعزل القلب خلف أسوار الحب..
أيها العاشق: يشحب لونك.. وتضعف قوتك ثم تقول لي بعد ذلك: حب عذري عفيف.. راحة للقلب.. وواحة للصب.. يطرد الملل.. ويدفع العلل !
أما والذي نفسي بيده هذه هي جناية الحب المحرم بأهله !
هل الحب إلا زفرةٌ بعد زفرةٌ = وَحَرٌّ على الأحشاء ليس له برد
وفيض دموع العين يَهْمِيْ كُلَّمَا = بدا علم من أرضكم لم يكن يبدو

أيتها العاشقة: أسلمت نفسك للهم.. واحتار لحالك الأب والأم.. ثم يختم الأمر.. بفضيحة حب.. وقد أوبقت نفسك وأذللتها.. ثم تقولين لي بحب..
إن الهوان هو الهوى جزم اسمه = فإذا لقيت هوى لقيت هوانا

استمع لاعترافات أحد العشاق.. يندم على كل لحظة أهدرها على عتبات الحب قال:
رحلوا فأية عبرةٍ لم تسكب = أسفاً وأي عزيمةٍ لم تغلب
لو كنت شاهدنا وما صنع الهوى = بقلوبنا لحسدت من لم يحبب

يا أخي هذا كلام من أدماه الحب.. يا أخيتي هذا حديث من ألهبه العشق.. بل
لقد وصل والله حال أحدهم مما به من ذل العشق.. وصل به الحال أن تمنى لو
كان ومن أحبها جملين أكلهما الجرب.. المهم أن يكون معها.. وفي هذا قال
كثير عزة:
ألا ليتنا يا عَزُّ من غَيْر رِيْبةٍ = بعيران نرعى في الخلاء وَنَعْزُبُ
كلانا به عَرٌّ فمن يرنا يقل = على حسنها جرباء تُعْدِي وأجرب
إذا ما وردنا منهلاً صاح أهله = علينا فلا ننفك نُرْمَى ونُضْرَبُ
نكون بعيري ذي غنى فيضيعنا = فلا هو يرعانا ولا نحن نطلب
فلما سمعت ذلك عزة قالت: لقد تمنى لي وله الشقاء الطويل.

وأشقى منه قول القائل:
ألا ليتنا كنا جميعين في الهوى = تضم علينا جنةٌ أو جهنم

يقول يا ليت الحب يجمعني (بيكي) سواء أكان لقاؤنا في الجنة أو في النار يعني مو مشكلة.. ولا حول ولا قوة إلا بالله.. فما رأيكم أيها العشاق بما ما مضى ؟!
يقول قائل: أنا أحبها فقط لأعلقها.. ولين تأتي اللحظة المناسبة أخطبها من
أهلها.. يا أخي هذا أحبولة من حبائل الشيطان.. ومصيدة من مصائده فاحذر..
يا أختي لا تغتري.. يا مسكينة لا تصدقي.. احذري.. لا تلتفتي إلى هذا
الكلام أبدا.. فقائله لا يخلو من أحد الأمرين.. إما أنه كاذب فقط يريد أن
يستدرجك كما قال شوقي:
نظرة فابتسامة فسلام = فكلام فموعد فلقاء

ثم ماذا ؟!.. ثم الزنا.. فتحملين أنت العار.. ثم الفضيحة فيطاردك الشنار..
في يوم جاءني اتصال هاتفي.. وإذ بها فتاة تبكي بحرارة.. وتقول ألهفني
بالله عليك.. قلت خير.. لم كل هذا النشيج ؟!.. قالت: أنا فتاة في الصف
الثالث الثانوي.. (ثانوية عامة).. تعرفت على شاب مذ فترة.. سحرني بعذوبة
كلماته.. أخذني برقيق عبارته.. أقمت علاقة بريئة معه على الهاتف مذ بداية
العام الدراسي.. كنت مجتهدة جدا في الدراسة.. لكن بعد الحب ذهب كل شيء..
أقنعني بحبه لي.. قلت له: تعال واخطبني من أهلي.. قال: لين تفرغي من
امتحانات الثانوية العامة.. والعلاقة تزداد يوم بعد يوم.. أضيق في اليوم
الذي لا أسمع صوته على الهاتف.. في يوم اتصل بي.. طلب مني اللقاء.. خفت
للوهلة الأولى.. ثم استجبت بعد وعده لي بأمر الخطوبة بعد الاختبارات..
وغررني بضرورة أن اجتهد في دراستي.. ثم كان اللقاء.. ظننته سيكون عابرا
بريئا.. وفي الختام كان الزنا.. ثم بكت بحرارة.. وقالت: الأمر من ذلك يا
أخي أنه لم يتبق سوى أسبوعين فقط على موعد بدء اختبارات الثانوية العامة..
وقد اكتشفت أول أمس أنني منذ شهرين أحمل في بطني جنينا بالحرام!
يا الله.. يا الله.. جنين بالحرام في بطنها.. أين الأب.. أين الأم.. لا حول ولا قوة إلا بالله !
تقول متابعة: وما أتعب نفسيتي أكثر.. أنني حاولت أن أتواصل معه من خلال
شريحة الهاتف النقال التي كان يتصل بي من خلالها.. لكن دون فائدة.. حاولت
أن أبحث خفية عن مكان سكنه من خلال اسمه.. لأكتشف في الختام أنه أعطاني
اسما وهميا.
تعرفون أيها الأخوة.. تذكرت هذه الفتاة في اليوم الذي استلم في طلاب
الثانوية العامة شهاداتهم.. تذكرت ورأيت أحوال الناجحين وقد جاءوا والفرحة
ملأت وجوههم.. يرفعون شهاداتهم بأيديهم عاليا يلوحون بها لأن النتيجة كانت
ترفع الرأس.. وفي المقابل تذكرتها هي كيف سيكون حالها.. عندما يدري أهلها
بخبرها وقد جاءت إليهم وهي تحمل في بطنها جنينا بالحرام.
وقد يكون هذا الشخص صادقا في حبه.. ولا نسوغ له هذا.. لكن على فرض أنه
كذلك.. فمن يضمن لك يا أختي أن يوافق أهلك على زواجك منه.. بل من يكفل لك
أن يوافق أهله على زواجك منه.. أو أن تحصل ظروف بخلاف ما تشتهين وبعكس ما
تحبين..
ذكرت لي إحدى الأخوات برسالة بريد تقول: كنت على علاقة مع شاب منذ أربع
سنوات.. أحببته حبا أسعد كياني.. وتغيرت معه حياتي.. تقول: كانت علاقة
بريئة شريفة – طبعا سأرد على هذه الكلمة في طيات محاضراتي – تقول علاقة حب
شريفة بريئة.. كان كلانا يدرس في الجامعة وقتها.. وقد وعدني بالزواج بعد
تخرجه مباشرة.. مرت السنوات كأطول ما تكون.. تقسم الأخت أنها خلال السنوات
الأربع رفضت أكثر من 13 شخصا على قدر من الدين والخلق والعلم.. ورفضتهم
جميعا لأجل حبيبها.. كان آخر شخص منهم قد طلب يدها من أهلها أكثر من 3
مرات.. وهي ترفضه وأهلها لا يعرفون سبب الرفض.. لكنهم ما كانوا يرغمونها
على شيء لا تريده.. وقد كانت آخر مرة طلب فيها يدها من أهلها قبل يوم واحد
فقط من الموعد الذي حدده لها حبيبها ليأتي بصحبة أهله ويخطبها من أهلها..
وقد تخرج من الجامعة بمعدل 90 %.. تقول الأخت: وأخيرا جاء اليوم الذي
انتظرته أربع سنوات بفارغ الصبر.. لكنه لم يأت.. تقسم أنه صادق في حبه..
لكن لماذا تأخر.. تقول: وفجأة إذ بهاتفي المحول يرن.. تابعت الرقم على
شاشته.. وإذ به رقم حبيبي.. فتحت الخط.. وإذ بصوته على الجانب المقابل
يتكلم ببطء شديد.. ولسانه منعقد.. ثم قال بأسف زفراته تسبق كلماته.. وقلبي
يخفق بعنف.. قال: يا فلانة.. أرجو منك أن تسامحيني جدا.. أقسم بالله لقد
حاولت مع أهلي مرارا.. حرصت أن أقنعهم تكرارا لكي نأتي ونخطبك من أهلك..
لكنهم رفضوا لأنهم سيجبروني على الزواج من فلانة ابنة عمي..
تقول: اسودت الدنيا في وجهي.. وحرت جوابا.. انعقد لساني.. ثم صرت أهذي..
وثقل السنوات الأربع التي مضت تعصف بي.. ومما زاد حسرتي.. وأجج أسفي..
رفضي لـ 13 شابا طرقوا باب منزلنا بالحلال.. لأجل من تعلق به بطريق غير
شرعي.. رغم أنه والله كان صادقا.. وها أنا نادمة على كل لحظة قضيتها في
وهم وسراب.. قلت: أغرب ما في الرسالة أيها الأحبة أتدرون ما هو ؟!
ما ذيلت به رسالتها وهو اسم وعنوان ورقم هاتف الشاب رقم 13 الذي كرره طلبه
في طلب يدها 4 مرات من أهلها ولكنها رفضته.. طبعا كان طلبها أن أتصل
بالشاب وأطلب منه أن يعود إلى والدها ويطلب يدها منه.. لكن بعد ماذا.. بعد
أن فشل الأول في محاولات إقناع أهله بصاحبته.. وأما الأخير فقد عرفت لاحقا
أنه قد وجد الحب عند غيرها.. بالله عليكم.. هل سمعتم بذل أعظم من هذا الذل
؟!
ومن هنا أقول: يا أخواني ويا أخواتي.. ما لا يدرك بالحلال.. لا يأتي
بالحرام.. وإن تُحُصِّلَ عليه فإنه غالبا لا يدوم.. أسمعت أختي الكريمة..
لم يشفع لها صدقه في حبها.. أما هو فقد تزوج.. وأما هي فظلت كسيرة القلب..
مشوشة الفكر.. تنتظر رحمة ربها.
صدقا أيها الكرام.. اتصل بي كثر.. أرسل لي العشرات رسائل على هاتفي
النقال.. بل أؤكد لكم أن أكثر موضوع كان الشباب والفتيات يتواصلون معي فيه
هو موضوع الحب.. تأملته فوجدته ضرراً في ضرر لا خير فيه والله.. فقط أحلام
وأوهام.. ولذة قصيرة زائلة.. ثم ماذا همّ وغمّ.. جراح لا تندمل وآلام لا
تنقطع.. ناهيك عن الأضرار التي تصيب من وقع فيه.. سواء على الصعيد إيمانه
والتزامه.. بل وحتى أمور دنياه.. وسأذكر بعضها ولا أقصد إحصائها.. لكن ما
أردت قوله قبل أن أشرع فيها هو ما ذكره بعض أهل العلم:
" وكل كائن حيّ مفطور على حبّ ما ينفعه.. واجتناب ما يؤذيه ويضره.. إلا أن
الإنسان على وجه الخصوص – على الرغم من تكريم الله له بنعمة العقل – حين
يغلبه هواه.. تنطمس فطرته.. وتعمى بصيرته.. فيترك ما ينفعه.. ويلهث في
البحث عمّا يضره.. وقد ينحط بذلك عن مستوى البهيمة.. وهذا هو حال بعض
المخدوعين بوهم الحبّ ".
ونبدأ أولا بذكر الأضرار التي قد تصيب العبد في إيمانه والتزامه:


  1. تعلق بعضهم بغير الله.. قد يصل به الأمر والعياذ بالله تعالى إلى درجة
    مناجاته دون الله.. وهذا قد يقع من بعضهم بقصد وبعضهم دون قصد.
هذا ليس كلامي بل كلامهم هم.. أما سمعت قول القائل:
ألم تر أن الحـــب يستـــــــعبد الفتى = ويدعوه في بعض الأمور إلى الكفر

بل بعضهم قد يستبدل ذكره عز وجل بذكر محبوبه.. رغم أنه يعلم أنه على غير هدى.. يقول قائلهم:
ولو أنني استـغفر الله كلما = ذكرتك لم تكتب علي ذنوب

هذا حال اللسان.. ولو اطلعت على القلب لسمعته يقول:
محا حبها حب من كن قبلها = وحل مكـانا لم يكن حُل من قبل
بالله عليكم ماذا أبقى هذا العاشق لربه ؟!

  1. ومن هذه الأضرار.. أنه ولشدة تعلقه بمن أحب.. يسيطر عليه التفكير الدائم.. ويصحبه وجد يذهب بخشوعه وخضوعه حتى في الصلاة.
من ذلك قول أحدهم:
أصلي فما أدري إذا ما ذكرتها = اثنتين صليت الضحى أم ثمانيا

ومنه قول الآخر:
ألفت هواك حتى صرت أهذي = بذكرك في الركوع وفي السجود

قل لي بربك: متى سيذكر هذا ربه إذاً.. وقد حال بينه وبين ربه ذكر مخلوق..
رغم أن العبد أقرب ما يكون من ربه وهو في السجود.. لكن أين ؟! هو ومحبوبه
في واد.. وذكر ربه في واد آخر.. بالله عليك أيها العاشق الولهان.. بربك
أيتها العاشقة المتيمة.. ألا تجدون ما وجده أولئكم في صلاتهم.. نعوذ بالله
من الخذلان.
ومنه تلفظ بعضهم بألفاظ تنافي أدنى مراتب الفطرة السوية.. فيهذي بما لا
يدري.. ولربما مست بعضها العقيدة عن قصد أو غير قصد.. وقد ذكرت قبل قليل
قول أحدهم:
ألا ليتنا كنا جميعين في الهوى = تضم علينا جنةٌ أو جهنم

وشعر كثير عزة:
ألا ليتنا يا عز من غير ريبةٍ = بعيران نرعى في الخلاء ونعزب
كلانا به عرٌ فمن يرنا يقل = على حسنها جرباء تعدي وأجرب
إذا ما وردنا منهلاً صاح أهله = علينا فلا ننفك نرمى ونضرب
نكون بعيري ذي غنى فيضيعنا = فلا هو يرعانا ولا نحن نطلب

ومن أهل زماننا من ذهب به الأمر لربما إلا أبعد مما كان يتمناه كثير عزة..
ولا بأس أنقل لكم طَرَفاً من هَذَيَانِهِم يقول أحدهم: طبعا هو حتى الشعر
ما يعرف يكتبه.. فقط يذر كلاما في الهواء يقول:
حبيبتي…أحبك = الله يقطع شكلك
حبيبتي… أحبك = الله يخلف على اهلك
أنا بدونك
مثل الشارع بدون إنارة = مثل التقاطع بدون إشارة
مثل السلطة بدون خيارة = مثل السواق بدون سيارة
مثل الحديقة بدون شجرة = مثل الثور بدون بقرة
مثل الصحراء بدون بعير = مثل بوش بدون بلير
مثل الأهبل بدون هبله = مثل عنترة بدون عبلة
آآآآآه .....
أنا النار وأنتي الدخان = أنا الزلزال وأنتي البركان
أنا بدونك أضيع = أنا بدونك بالشوارع بصيع
بدونك مثل الخروف بدون قطيع = أنا بدونك حالي فظيع
أنا بدونك حمام من غير سيفون = أنا بدونك سلطة بدون ليمون
وأنا مارق مريت = جنب أبواب البيت
منشانك حنيت = أنا روميو وأنتي جوليت
أنا سوبرمان وأنتي طيارته = أنا باتمان وأنتي سيارته
أنا عشانك اشتغل تاكسي = أنا الميراندا وأنتي الببسي
أنتي الجزيرة وأنا سبيس تون = أنتي بومبا وأنا تيمون
أنتي العراق وأنا صدام = أنتي الهند وأنا الأفلام
أنتي الباب وأنا المفتاح = أنتي الضفدعة وأنا التمساح
يا أجمل من بنات المغرب واليونان = آآآآآه ياريتك بنت الجيران
أنا لعيونك بأغلب جاكي شان = وأعبر المحيطات والخلجان
آآآآآآآه ..... أحـــبــــك
بالله عليكم حكموا ضمائركم يا أهل الحب.. هل هذا كلام عاقل ؟!

  1. ومنه تقليد الكفار والتشبه بهم.. وقد ذكرت قبل قليل تشبه كثير من أهل الحب بالكفار في عيدهم المشئوم الذي يدعى عيد الحب.
  2. ومنه الخاتمة السيئة.. إما على المعصية لا قدر الله تعالى.. بل وقد
    يصل الأمر إلى الموت على غير الإسلام.. والله إني لأعلم أن الشيطان قد
    يغري في نفس البعض وهو يستمع لكلامي هذا ويقول.. أف والله إنك مبالغ..
    وتعطي الموضوع أكبر من حجمه.. ويش دخل الحب في الموت على غير الإسلام ؟!..
    طيب اسمع حبيبي:
هذا رجل حضرته الوفاة.. تجمع الناس من حوله.. أهله أحبابه خلانه وكلما قالوا له: قل لا إله إلا الله.. يردد بأعلى صوته:
يارب قائلة يوما وقد تعبت = أين الطريقُ إلى حمام منجاب ؟!

ملخص القصة.. أنه كان ذات يوم واقفا أما باب منزله.. فمرت به امرأة فسألته
أين حمام منجاب.. وهو حمام عام بالبصرة ينسب إلى منجاب بن راشد الضبي..
وقيل: بل منجاب امرأة كان لها حمام بالبصرة.. لم ير مثله وكان يجمع نقودا
كثيرة وكانت تأتى إليه وجوه الناس.. نظر إليها الرجل وما غض بصره.. فوقع
حبها في قلبه.. ونوى الحرام من فوره.. فما كان منه إلا أن أشار إلى باب
منزله قائلا: هذا هو حمام منجاب.. فلما دخلت دخل وراءها مباشرة.. فلما رأت
نفسها في داره وشعرت أنه خدعها.. وأنه ما يريد منها إلا الزنا والعياذ
بالله.. فما كان منها إلا أظهرت له البشر والسعادة به.. وقالت : ما رأيك
لو ذهبت لإحضار ما يطيب به عيشنا وتقرّ به عيوننا.. فقال مستبشرا بسرعة
استجابتها – وما كان يدري أنها تخدعه – ثم قال لها: سآتيك بكل ما تريدين..
وخرج وتركها في الدار ولم يغلق الباب.. ثم غاب فترة وعاد.. فوجدها قد
هربت.. فهام الرجل.. وأكثر الذكر لها.. وجعل يمشي في الطرقات ويقول :
يا رب قائلة يوماً وقد تعبت = أين الطريق إلي حمام منجاب
فبينا كان يقول ذلك رأته جاريته فأجابته قائلة:
هلا جعلت سريعاً إذ ظفرت بها = حرزاً على الدار أو قفلاً على الباب
فازداد كلفه بها ولم يزل يردد البيت هذا حتى مات عليه.. نعوذ بالله من
الحور بعد الكور.. بل وأعجب من قصته ما روي: أن شاباً خرج فرأى جارية
نصرانية.. فتعلق قلبه بها وأحبها حبا جما.. وسهر الليل وتعب ومرض.. وحيل
بينه وبينها فلم يستطع.. حتى أصيب بخبل في عقله وحمل إلى المستشفى..
مستشفى الأمراض العقلية كان وقتها يسمى المارستان.. وفي المستشفى كان له
صديق يتردد عليه قال: فلما جاءه أحد المرات قال له هذا العاشق: إني قد
يئست من لقاء فلانة في الدنيا - وهي كانت نصرانية - قال: فأريد أن أتنصر
لعلي ألقاها في الدار الآخرة.. حتى ولو كان في نار جهنم والعياذ بالله
تعالى..
قال: فتنصر ومات من ساعته.. ثم خرج هذا الإنسان فجاء إلى تلك الفتاة يوماً
من الأيام.. وإذا بها قد أصابها ما أصابها من الوله والعشق والتعلق بذلك
الإنسان الشيء الكثير ولم تدر أنه تنصر ومات على النصرانية.. فإذا بها
تقول: إنني قد أيست من لقاء هذا الإنسان في الدنيا.. وقد رأيته مسلماً
وأنا أحب أن ألقاه في الآخرة.. فإني أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن
محمداً رسول الله..
ثم أسلمت وصدقت ثم ماتت على الإسلام.. فانظر كيف يمكر الله تعالى بمثل
هؤلاء الذين فتنوا أنفسهم.. وضلوا وأضلوا.. والله تعالى قال: {
وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ }..
بعد كل هذا.. أجبني أخي.. وأجيبي نفسك أخية.. هل رأيت ماذا يفعل الحب بأهله ؟!


  1. ومن هذه الأضرار الوقوع في الزنا والعياذ بالله.. ويالله ما أكثرَ قصصَ
    الحب التي ختمت بفضيحة الزنا.. ورحيل الأهل وشتاتهم.. بل وحرمان أخوات من
    وقعت في الفاحشة من الزواج.. بسبب لحظة لذة حرام قصيرة سرعان من انقضت..
    من سيفكر بعدها بالزواج من فتاة أختاها زانية.. طبعا وهذا منطق غير مقبول
    لأن الله تعالى: " ولا تزر وازرة وزر أخرى ".. ولكن مثل هذا منتشر
    في العديد من مجتمعاتنا العربية والإسلامية.. رغم أنه خطأ فادح.. يحاول
    الدعاة تصحيحه نعم.. لكنه صراحة مازال واقعا.. وقد مرت بنا قبل قليل قصة
    التي حملت من ذاك الشاب بالحرام.. وهي ما زالت في طالبة الثانوية العامة..
    وهذه قصة أخرى أنقلها لكم من مقال لأحد أهل العلم.. تقول فتاة:
لا أريد أن تكتبوا مأساتي هذه تحت عنوان ( دمعة ندم ) بل اكتبوها
بعنوان ( دموع الندم والحسرة ).. تلك الدموع التي ذرفتها سنين طوالاً..
إنها دموع كثيرة.. تجرّعت خلالها آلاماً عديدة وإهانات ونظرات كلها
تحتقرني.. بسبب ما اقترفته في حق نفسي وأهلي.. وقبل هذا وذاك: حق ربي.
إنني فتاة لا تستحق الرحمة أو الشفقة.. لقد أسأت إلى والدتي وأخواتي..
وجعلت أعينهم دوماً إلى الأرض.. لا يستطيعون رفعها خجلاً من نظرات
الآخرين.. كل ذلك كان بسببي.. لقد خنت الثقة التي أعطوني إياها.. بسبب ذلك
الإنسان المجرد من الضمير.. الذي أغراني بكلامه المعسول.. فلعب بعواطفي
وأحاسيسي حتى أسير معه في الطريق السيئ.. وبالتدريج جعلني أتمادى في
علاقتي معه إلى أسوأ منحدر.. كل ذلك بسبب الحب الوهمي الذي أعمى عيني عن
الحقيقة.. وأدى بي في النهاية إلى فقدان أعز ما تفخر به الفتاة.. ويفخر به
أبواها.. عندما يزفانها إلى الشاب الذي يأتي إلى منزلها بالطريق الحلال..
لقد أضعت هذا الشرف مع إنسان عديم الشرف.. إنسان باع ضميره وإنسانيته بعد
أن أخذ مني كل شيء.. فتركني أعاني وأقاسي بعد لحظات قصيرة قضيتها معه..
لقد تركني في محنة كبيرة بعد أن أصبحت حاملاً !.. وآنذاك لم يكن أحد يعلم
بمصيبتي سوى الله سبحانه.. وعندما حاولت البحث عنه كان يتهرب مني.. على
عكس ما كان يفعله معي من قبل أن يأخذ ما يريد.. لقد مكثت في نار وعذاب
طوال أربعة أشهر.. ولا يعلم إلا الله ما قاسيته من آلام نفسية بسبب عصياني
لربي.. واقترافي لهذا الذنب.. ولأن الحمل أثقل نفسيتي وأتعبها.. كنت أفكر
كيف أقابل أهلي بهذه المصيبة التي تتحرك في أحشائي ؟ فوالدي رجل ضعيف..
يشقى ويكد من أجلنا.. ولا يكاد الراتب يكفيه.. ووالدتي امرأة عفيفة.. وفرت
كل شيء لي من أجل أن أتم دراستي لأصل إلى أعلى المراتب.
لقد خيبت ظنها.. وأسأت إليها إساءة كبيرة لا تغتفر.. لا زلت أتجرع مرارتها
حتى الآن.. إن قلب ذلك الوحش رقّ لي أخيراً حيث ردّ على مكالمتي الهاتفية
بعد أن طاردته.. وعندما علم بحملي.. عرض علي مساعدتي في الإجهاض وإسقاط
الجنين الذي يتحرك داخل أحشائي.. كدت أجنّ.. لم يفكر أن يتقدم للزواج مني
لإصلاح ما أفسده.. بل وضعني أمام خيارين: إما أن يتركني في محنتي.. أو
أسقط هذا الحمل للنجاة من الفضيحة والعار.
ولمّا مرت الأيام دون أن يتقدم لخطبتي.. ذهبت إلى الشرطة لأخبرهم بما حدث
من جانبه.. وبعد أن بحثوا عنه في كل مكان وجدوه بعد شهرين من بلاغي.. لأنه
أعطاني اسماً غير اسمه الحقيقي.. لكنه في النهاية وقع في أيدي الشرطة..
واتضح أنه متزوج ولديه أربعة من الأولاد.. ووضع في السجن .
وعندما علمت أنه متزوج أدركت كم كنت غبية عندما سرت وراءه كالعمياء !..
ولكن ماذا يفيد ذلك بعد أن وقعت في الهوة السحيقة التي جعلتني أتردى
داخلها ؟!
لقد ظن أنني ما زلت تلك الفتاة التي أعماها كذبه.. فأرسل إلي من سجنه
امرأة تخبرني بأنني إذا أنكرت أمام القاضي أنه انتهك عرضي فسوف يتزوجني
بعد خروجي من السجن.. لكني رفضت عرضه الرخيص.. والآن أكتب لكم بعد خروجي
من سجن الشرطة إلي سجني الأكبر.. منزلي.. ها أنا قابعة فيه لا أكلم
أحداً.. ولا يراني أحد.. بسبب تلك الفضيحة التي سببتها لأسرتي.. فأهدرت
كرامتها.. ولوثت سمعتها النقية..
لقد أصبح والدي كالشبح يمشي متهالكاً يكاد يسقط من الإعياء.. بينما أصبحت
أمي هزيلة ضعيفة.. تهذي باستمرار.. وسجنت نفسها بإرادتها داخل المنزل خشية
كلام الناس ونظراتهم..
ثم تختم رسالتها بقولها: " إنني من هذه الغربة الكئيبة أرسل إليكم بحالي
المرير.. إنني أبكي ليل نهار ولعل الله يغفر لي خطيئتي يوم الدين.. وأطلب
منكم الدعاء لي بأن يتوب الله علي ويخفف من آلامي.
إلى غير ذلك من أمور لها ضرر مباشر على العقيدة والإيمان.. يدركها كل ذي
لب.. نسأل الله تعالى الهداية لنا ولشبابنا وبناتنا.. اللهم آمين.
ومن الأضرار التي تصيب من بلا نفسه بهذا البلاء وهي أضرار متنوعة.. فمنها
ما هو نفسي ومنها اجتماعي ومنها صحي وغير ذلك أذكر بعضها مجملا:


  1. تشتت الفكر.. والتوهان في عالم الخيال.. فأنت تجد العاشق أو العاشقة كل ما
    يصدر منه تقريبا.. أفكاره باهتة مشتتة.. وأوصال كلماته مقطعة.. ولربما
    يسير في الطريق ويقطعه من رصيف إلى رصيف ولا يدري كيف قطعه.. وبعضهم من
    أصيب في حوادث سير لعدم تركيزه.
  2. الذل الذي يعلو وجوه العشاق: وما وجدت وصفاً أروع وأدق ممن نظم فقال:
فما في الأرض أشقى من محب = وإن وجد الهوى حــــــلو المذاق
تراه باكــــــيا في كل حــــين = مخافـــــــة فرقة أو لاشتــــــياق
فيبكي إن نـــأوا شوقــــــــا إليهم = ويبكي إن دنـــــوا خوف الفراق
فتسخن عينـــه عند التنــــــــائي = وتسخن عينــه عند التلاقـــــــي

وقد ذكرت قبل قليل طرفا ممن أذلهم الهوى.. وحطت من أقدارهم الصبابة
والجوى.. وجعلهم يهذون بعد أن كانوا عقلاء.. يهرفون بعد أن كانوا نجباء..
لدرجة أن هم أحدهم الأكبر أن يكون وحبيبته جملين أجربين لا يلتفت إليها..
أبعد هذا الذل ذل ؟!
بل واستمع لذل الآخر الذي عشق امرأة سوداء عشقا ملك قلبه فكان مما نظم:
أُحِبُّ الكلاب السودَ من أجل حُبها = ومن أَجْلِها أحببتُ ما كان أسوداً
سيقول قائل: أيعقل كل هذا ؟! أقول لك: بل وأكثر !


  1. انخفاض المستوى الدراسي ولربما تصل المسالة إلى حد الفشل.. يعني بصراحة من
    فشل في الخشوع في الصلاة لذكر حبيبه.. هل سينجح في لملة شعث فكره في
    دراسته.. غالبا لا يكون ذلك.
  2. الخوف المستمر والقلق والتوتر الدائمين.. والتفكير المتتابع في نهاية
    هذه العلاقة.. وتتنازع في عقل من وقع في الحب صور كثير.. ما بين كشف هذه
    العلاقة من قبل الأهل.. وبين انتهاءها على غير ما يحب.. ولله در القائل:
رب مستور سبته صبوة = فتعرى سِتْرُهُ فانتهكا
صاحب الشهوة عبد فإذا = غلب الشهوة صار ملكا
إلى غير ذلك من أضرار هي أكثر من أن تحصى في هذا المقام وما ذكرته فقط هو بعضها.
إلى هنا أحبتي أكون قد وصلت إلى نهاية حديثي في هذه المحاضرة.. في اللقاء
القادم بإذن الله تعالى سأبدأ حديثي بذكر أسباب الوقوع في هذا الداء.. ومن
ثم أذكر بعض الحجج والمبررات التي سوغ العشاق بها لأنفسهم الوقوع في مطب
الحب الحرام.. فإلى ذلك الحين أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه..
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.
منقووول للفائدة ...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.jerrara.tk
 
خلف أسوار الحب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المرجو منكم إخواني الأفاضل و أخواتي الفضليات التسجيل معنا و مشاركتنا بما تفيض به أقلامكم  :: الدعوة و الإرشاد-
انتقل الى: