المرجو منكم إخواني الأفاضل و أخواتي الفضليات التسجيل معنا و مشاركتنا بما تفيض به أقلامكم
مرحبا بكم أخي الفاضل / أختي الفاضلة تشرفنا زيارتكم و نرجو أن تقضوا معنا أمتع الأوقات و اللحظات كما نرجو من سيادتكم التسجيل معنا إن لم تتسجلوا بعد و بارك الله فيكم أخي الفاضل / أختي الفاضلة

قل : " لا إلاه إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين "

لا تنسونا من صالح دعائكم أخي الفاضل / أختي الفاضلة

المرجو منكم إخواني الأفاضل و أخواتي الفضليات التسجيل معنا و مشاركتنا بما تفيض به أقلامكم

يمكنكم مراسلتي عبر البريد الإلكتروني Hassouniway@hotmail.fr لتقديم اقتراحاتكم و آرائكم و شكرا مسبقا
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الصحفي الباحث عن الحقيقة كنود هولمبو

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محبة الله



عدد المساهمات : 74
نقاط : 71970
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/11/2010

مُساهمةموضوع: الصحفي الباحث عن الحقيقة كنود هولمبو   الأربعاء فبراير 23, 2011 12:55 pm

كنود هولمبو
الصحفي الباحث عن الحقيقة

وُلِدَ كنود فالديمار جولجينج هولمبو في مدينة هورسنس
الدنماركية في 22 من إبريل سنة 1902م. وبينما اهتمَّ أخوه الصغير
بالموسيقى الكلاسيكية، واشتُهِرَ فيما بعد كملحن؛ عمل هو صحفيًّا.
لا يعرف اسم كنود هولمبو إلا عدد قليل من الدنماركيين،
ولكنه يُعّدُّ بطلاً قوميًّا في ليبيا، بل إن اسم كنود هولمبو يستطيع أن
يُظهِر عواطف قوية في قلوب الناس في البلاد العربية الأخرى أيضًا، فصورته
الموجودة في المتحف القومي في طرابلس وهو ينظر إلى زائريه تحمل أكثر من
دلالة.

إسلامه
بعد إقامة قصيرة في دير في لوكسمبورج، رفض كنُود هولمبو
ديانته الكاثوليكية التي اعتنقها، وسافر إلى المغرب، وهناك فتنه لأول مرة
الدين الإسلامي.
وفي سنة 1924م أسلم رسميًّا، وأصبح واحدًا من مسلمي الدنمارك الأوائل، وأصبح اسمه: عليّ أحمد الجزيري.

رؤيته للإسلام
كان كنود هولمبو مثاليًّا وصاحب رؤية، وكانت لديه حماسة،
ومعتنقًا لعقيدة جديدة، لا تناسب العالم الأكاديمي، ورغم ذلك كان يريد
استعمال معرفته العميقة بالشرق، لكونه واحدًا من المسلمين الأوائل في الدنمارك، وكان يحلم أن يصبح الإسلام دين المستقبل.
وفي رسالة إلى أبويه في مدينة هورسنس، كتب
كنود هولمبو: "أتمنى وأؤمن بأن للإسلام مستقبلاً، وخاصةً في أوروبا
الشمالية؛ حيث يبحث الإنسان في وقتنا عن دين يوفر له أكثر مما توفره
المسيحية التي فقدنا احترامنا لها. وأتمنى كذلك أن يكون دين المستقبل هو
الإسلام، وفقط الإسلام. فالإسلام يستطيع أن يحقِّق سعادة تامة لكل فرد،
على خلاف الشيوعية الاشتراكية وكل الأفكار الجديدة التي تدعي ذلك".

"كنود" بين حياتين
وكتب في رسالة: "إن الحياة المادية في أوروبا فقدت روحانيتها،
وتدمر القدرة على تقدير الجمال. لن أقول: إن الحياة الحديثة في الشرق هي
أفضل، فالرجل الشرقي أيضًا تأثر بالحضارة التي تفسد الحياة الروحية؛ لأنها
أصبحت ربَّ الإنسان، والمفروض أن تكون خادم للإنسان".

إسهاماته
لم يكن نقد هولمبو للحضارة الأوروبية على الصعيد الروحي
فحسب، ولكن كانت تجاربه السياسية مع أوروبا الاستعمارية سببًا في تحوله
إلى كاتب سياسي يقوم بنقد الإمبريالية الإيطالية بصورة خاصة.
وفي عام 1925م سافر كنود هولمبو إلى فلسطين وسوريا
والعراق؛ حيث كان يغطي الاشتباكات في المنطقة كمراسل للصحف الإنجليزية
والدنماركية، وكاد هذا أن يكلفه حياته، فكان عليه أن يهرب إلى مدينة
البصرة في الجنوب. ومن البصرة رحل إلى طهران مشيًا على الأقدام بصحبة إحدى
قوافل الجمال الأخيرة في هذا القرن على حدِّ قوله.

في عام 1927م تنقل كنود هولمبو في البلقان، حيث
واجه المشاكل السياسية مرة أخرى عندما التقط صورة لجنود موسوليني وهم
يعدمون قسيسًا ناقدًا للنظام في ألبانيا. هذه الصورة عُرِضَت في كل أنحاء
العالم، وبعد هذا التحقيق الصحفي من ألبانيا تنافست الصحف الدولية على
استخدامه كمراسل لها، أمَّا إيطاليا فلم ترضَ بنقد هولمبو لها على الإطلاق.

الذهاب إلى المغرب
بعد ذلك عاد كنود هولمبو إلى الدنمارك ولكنه لم ينجح هناك،
وقابلته بعض الصعاب والأزمات المالية؛ فاضطُرّ إلى أن يترك الدنمارك إلى
المغرب في سنة 1928م ليقيم هناك مع زوجته نورا، وابنتهما الرضيعة عائشة.
بعد رأس السنة بقليل في عام 1930م عزم كنود على أن يكون
هو الغربي الأول الذي يعبر الصحاري بالسيارة. وكان الهدف من الرحلة هو
اكتشاف المنطقة، إلا أن هولمبو عند وصوله إلى ليبيا التي احتلتها إيطاليا،
شهد إبادة شعبها؛ حيث تعرَّض السكان المدنيُّون للإعدام العشوائي والطرد، والإبادة الجماعية والتجويع والتسميم بالغاز.

تعاطفه مع المقاومة الليبية
قام كنود هولمبو بتوثيق كل هذا، وربط نفسه كليًّا بحركة
المقاومة الليبية التي طلبت منه المساعدة على الاتصال بالعالم الخارجي؛
فقبض الإيطاليون على كنود هولمبو وطردوه من ليبيا بعد زمن قصير قضاه في
السجن.
وصل هولمبو إلى مصر، وفي واحة الخارجة وبمساعدة ضابط
ألماني قام هولمبو بتنظيم قافلة إغاثة تحمل الغذاء والأسلحة والتموين،
والتي كانت ستعبر الحدود الليبية. وبعد طلب من السفير الإيطالي في مصر
تمَّ اعتقال هولمبو قبل تنفيذ خطته بقليل، وقضى شهرًا في سجن مصري قبل أن
يُطرد من هذا البلد، ويعود إلى الدنمارك. وبعد ذلك قضى هولمبو ستة أشهر في
الدنمارك، حيث أصدر كتابه (الصحاري تلتهب) الذي يتحدث عن الإبادة الشعبية
في ليبيا، وعن تجاربه خلال رحلاته في الصحاري، وقد أصبح الكتابَ الأكثرَ
مبيعًا في أوروبا والولايات المتحدة، لكنه حُظِر في إيطاليا فورًا.

أين اختفى؟
قبل شهر مايو 1931م بوقت قليل سافر كنود هولمبو مرة
ثانية، وكانت هذه المرة ليقوم بالحج إلى مكة. وفي طريقه زار مراكز قيادة
المقاومين المطرودين في تركيا والبلاد العربية، وعند وصوله إلى دمشق كان
كتابه (الصحاري تلتهب) قد تُرجِم إلى اللغة العربية، فحاول جمهور
غاضب اقتحام القنصلية الإيطالية في دمشق. هذا الاضطراب لم يُعجِب سلطة
الاحتلال الفرنسية في سوريا؛ فاعتقل هولمبو مرة أخرى وتمَّ طرده، كما
تعرَّض هولمبو في عمَّان عاصمة الأردن لمحاولتي اغتيال، وكان ضابط ألماني-
إيطالي من المخابرات يراقب مكان وجوده في الأردن. وفي 11 من أكتوبر 1931م
ترك كنود هولمبو ميناء العقبة في الأردن راكبًا جملاً، ووصل وحده إلى
مدينة حقل في السعودية، وبعد ذلك لم يظهر أي أثر لكنود هولمبو[1].




[1] المعهد المصري الدنماركي للحوار، الرابط [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الصحفي الباحث عن الحقيقة كنود هولمبو
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المرجو منكم إخواني الأفاضل و أخواتي الفضليات التسجيل معنا و مشاركتنا بما تفيض به أقلامكم  :: عظماء أسلموا-
انتقل الى: