المرجو منكم إخواني الأفاضل و أخواتي الفضليات التسجيل معنا و مشاركتنا بما تفيض به أقلامكم
مرحبا بكم أخي الفاضل / أختي الفاضلة تشرفنا زيارتكم و نرجو أن تقضوا معنا أمتع الأوقات و اللحظات كما نرجو من سيادتكم التسجيل معنا إن لم تتسجلوا بعد و بارك الله فيكم أخي الفاضل / أختي الفاضلة

قل : " لا إلاه إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين "

لا تنسونا من صالح دعائكم أخي الفاضل / أختي الفاضلة

المرجو منكم إخواني الأفاضل و أخواتي الفضليات التسجيل معنا و مشاركتنا بما تفيض به أقلامكم

يمكنكم مراسلتي عبر البريد الإلكتروني Hassouniway@hotmail.fr لتقديم اقتراحاتكم و آرائكم و شكرا مسبقا
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 البريطانية رقيَّة وارث مقصود

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محبة الله



عدد المساهمات : 74
نقاط : 73395
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/11/2010

مُساهمةموضوع: البريطانية رقيَّة وارث مقصود    الأربعاء فبراير 23, 2011 12:53 pm

البريطانية
رقيَّة وارث مقصود

رقيَّة مقصود رئيسة قسم الدراسات الإسلامية في مدرسة
ثانوية للبنين في مدينة (هل) البريطانية. نشأت رقيَّة في مدينة (كِنْت)
بجنوب إنجلترا، وكان اسمها روزلين روشبروك، ووالدها كان رجل أعمال
صغيرًا، ودرست في جامعة (هل) قبل زواجها من الشاعر جورج كيندريك، وأنجبت
منه طفلين، ثم تطلَّقا بعد زواجٍ دام 23 عامًا، ثم أصبحت مسلمة وتزوجت من
وارث الباكستاني المسلم.

قصة إسلامها
تحكي رقيَّة أن والديها لم يكونا متدينين، ولكنهما أرسلاها
إلى مدرسة كنسية من مدارس الأحد ليبعداها عن التصرفات الخاصة بهما؛ وذلك
بتعليمها القيم والمبادئ المسيحية وحتى تكون ذات صلة وثيقة بالدين المسيحي.
وتسترسل قائلة: كانت حصة التعليم الديني في المدرسة من
الحصص المفضَّلة لديَّ، وقد حصلت على شهادة جامعية في علم الدين من جامعة
(هل).
وبعد طلاقي من جورج كيندريك - ولكي أستطيع سداد الإيجار الشهري لمنزلي
- اضطررت إلى تأجير غرفة في المنزل إلى الطلاب، وكان من بينهم بعض الطلبة
المسلمين. وكنتُ دائمًا أعرف عن الإسلام بحكم تدريسي لمادة التعليم
الديني، ولكن للمرة الأولى أشاهد الممارسة العملية للإسلام من الطلبة
المسلمين الذين استأجروا غرفة في منزلي، فأُعجِبْت بهدوئهم والأمان الكامل
الذي شعرته معهم؛ فهم لا يسرقون ولا يعملون أي شيء مؤذٍ".
وأضافت رقية: "إنني بالحديث معهم عرفت الكثير عن الإسلام،
وقيم الأسرة والنزاهة والشرف وأهمية كل ذلك بالنسبة لهم، ويذكرونني
بتصرفاتهم هذه ما كان عليه الناس في بريطانيا قبل 50 عامًا.
وكلما كان يحدث اتصال بالإسلام كنت أكثر إدراكًا واعتقادًا به،
وأدركت أن الإسلام يدعم كل القيم التي علَّمها المسيح عليه السلام
لأتباعه، ويعترف به رسولاً عظيمًا من الله تعالى، وببساطة: لا يعتقد
الإسلام أن المسيح ابن الله، بل هو رسول من الرسل كمحمد صلى الله عليه
وسلم. وعندما كنت أذهب إلى الكنيسة ينتابني شعور بضرورة أن أصبح مسلمة.
وفي النهاية أدركت أنه لا بد أن يكون لي موقف في هذه
الحياة لتنظيم حياتي. وفي يوم من الأيام رأيت أنه لا يمكن حبس شعوري هذا
لمدة أطول؛ فدعوت الطلبة المسلمين في منزلي إلى قاعة الجلوس وأعلنت أمامهم
إسلامي بإعلان الشهادتين. وكان شعورًا غريبًا، ولكنه كان شعورًا جميلاً،
وبه أحسستُ أنني عدت إلى منزلي".
وتواصل رقية حديثها عن قصة إسلامها قائلة: "في اليوم
التالي من إعلاني الإسلام، كان عليَّ أن أُقلِع عن شرب الخمر وأكل لحم
الخنزير، كما كان عليَّ أن أرتدي الحجاب والزي الطويل المحتشم. لم يكن
لِزامًا عليَّ أن أغيِّر اسمي بعد إسلامي؛ ولكن رغبةً في التجديد اخترت اسم رقيَّة لجماله.

زواجها
قالت رقية: "كنت في رحلة إلى باكستان بغرض البحث ضمن مشروع
كتاب كنت منهمكةً في تأليفه، وهناك التقيتُ (وارث) الرجلَ الذي أصبح فيما
بعد زوجي، فعدتُ إلى بريطانيا، ودعوتُ الله أن يكلِّل زواجي هذا بالنجاح[1].



[1] مجلة عربيات، الرابط [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
البريطانية رقيَّة وارث مقصود
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المرجو منكم إخواني الأفاضل و أخواتي الفضليات التسجيل معنا و مشاركتنا بما تفيض به أقلامكم  :: عظماء أسلموا-
انتقل الى: