المرجو منكم إخواني الأفاضل و أخواتي الفضليات التسجيل معنا و مشاركتنا بما تفيض به أقلامكم
مرحبا بكم أخي الفاضل / أختي الفاضلة تشرفنا زيارتكم و نرجو أن تقضوا معنا أمتع الأوقات و اللحظات كما نرجو من سيادتكم التسجيل معنا إن لم تتسجلوا بعد و بارك الله فيكم أخي الفاضل / أختي الفاضلة

قل : " لا إلاه إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين "

لا تنسونا من صالح دعائكم أخي الفاضل / أختي الفاضلة

المرجو منكم إخواني الأفاضل و أخواتي الفضليات التسجيل معنا و مشاركتنا بما تفيض به أقلامكم

يمكنكم مراسلتي عبر البريد الإلكتروني Hassouniway@hotmail.fr لتقديم اقتراحاتكم و آرائكم و شكرا مسبقا
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الدين والمواطنة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
houcine



عدد المساهمات : 721
نقاط : 82415
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/12/2009

مُساهمةموضوع: الدين والمواطنة   الجمعة فبراير 18, 2011 12:50 pm


هل
المواطنة ضد الدين؟ ولماذا يرفض بعض المتدينين فكرة المواطنة ويعتبرونها
فكرة غربية وافدة؟!! وماذا يمكن أن يقول «المشايخ» عن المواطنة؟ أسئلة
كثيرة كانت تجول بخاطري وأنا أحضر مؤتمر «الوطن والمواطنة في ميزان
الشريعة» الذي عُقد خلال الأسبوع الماضي ونظمته وزارة الأوقاف والشؤون
الإسلامية بالكويت بالتعاون ورابطة علماء الشريعة بدول مجلس التعاون
الخليجي، فالتصور السائد أن «المشايخ» أو المتدينين بصفة عامة لا يهتمون
بفكرة المواطنة، بل إن بعضهم يقف منها ومن مظاهرها موقف الرفض،


ويستبدلونها
بفكرة «الإسلامية» التي تعبر عن الانتماء الأوسع الذي يحمله المسلم، ويبدو
أن هذه الإشكالية ليست وليدة اليوم، فالعلاقة بين الدين والمواطنة علاقة
«شائكة» ليس عند المسلمين وحدهم بل عند الأديان الأخرى كذلك، إذ يذكر
«كرونكر» في كتابه تاريخ الكنيسة أنه بعد مجمع «نيقية» عام 325م، والذي تم
فيه إقرار عقيدة التثليث في الدين المسيحي أعلن الإمبراطور «قسطنطين» سحب
صفة «المواطنة» عن من لا يؤمن بالتثليث، والطريف أن «قسطنطين» لم يكن يؤمن
بالمسيحية يومها، بل كان وثنيا!!،


وإذا
كان ذلك قديما فإن إشكالية العلاقة بين الدين والمواطنة، تعد إحدى
إشكاليات الدولة المدنية الحديثة -خاصة في البلاد العربية والإسلامية-
التي لا تستطيع أن تلغي الدين وتأثيره من حياة الناس، وفي ذات الوقت تريد
أن تقيم المجتمع على قيم مدنية معاصرة، وتبدو هذه المواجهة إذا تم طرح
مفهوم المواطنة والدين بصفتهما مفهومين متعارضين، أو في أحسن تقدير
مفهومين متقابلين، لكن الواقع يشير إلى أن هناك طرحا «جديدا» لهذه العلاقة
من خلال ما تم تقديمه من أوراق في هذه المؤتمر الذي تبدو أهميته من أنه
دخل إلى ميدان لم يتم الولوج فيه من قبل، فقد شاركتُ في عدد من المؤتمرات
والندوات التي كانت تناقش المواطنة في جوانبها القانونية أو السياسية أو
الاجتماعية، ولم يكن هناك طرح لهذا المفهوم في إطاره الديني، وهو ما يحسب
لهذا المؤتمر الذي ناقش فكرة المواطنة من جوانبها المختلفة، بل في أدق
تفاصيلها ومعطياتها برؤية «دينية» وبعيدا عن الخطاب «العاطفي» الذي كثيرا
ما يلف الحديث حول الوطن وحب الوطن وأهمية المحافظة على مكتسبات الوطن
وغير ذلك، لكن المؤتمر تطرق إلى موقف الدين من فكرة المواطنة وقد جاءت
الأوراق المقدمة لتؤكد على أن الالتزام بالمواطنة في ظل الدولة المدنية
الحديثة يعد أحد الواجبات التي يجب أن يلتزم بها المسلم المعاصر، وهو حديث
لم يكن مطروحا سابقا لا عند بعض الباحثين في الشأن الإسلامي، ولا هو متصور
عند خصومهم!!، كما تطرق الباحثون والمشاركون إلى فكرة المواطنة باعتبار
أنها «عقد» قانوني وشرعي بين السلطة السياسية وأفراد المجتمع، متمثلا
بالدستور الذي ترتضيه الأمة باختيارها، وينظم العلاقة بين الأفراد والسلطة
السياسية أو الأفراد فيما بينهم، ويكون شاملا للحقوق والواجبات التي يجب
أن يلتزم بها كل طرف، وقد استشهد أصحاب هذا الرأي بفعل النبي صلى الله
عليه وسلم، حين عقد «وثيقة المدينة» التي تعد الدستور الأول، والتي ضمت
سكان المدينة من المسلمين واليهود،


وكانت تنص على أن «لهم ما لنا وعليهم ما علينا»
وهو إقرار «مبكر» بحق المواطنة لغير المسلمين، وهي مسألة مهمة في وقتنا
المعاصر، حيث يذهب البعض إلى الحديث عن مواطنة المسلمين وحدهم، وأن
الآخرين «مواطنون من الدرجة الثانية» ويخلطون في ذلك بين الحقوق المدنية
والحقوق الدينية، لكن الوثيقة أشارت إلى تلك الحقوق ففي الأولى يكون «لهم ما لنا وعليهم ما علينا» وفي الثانية «لكم دينكم ولي دين»
أي حق كل طرف بالاحتفاظ بإيمانه ومعتقده دون أن يكون ذلك مانعا له من
حقوقه المدنية!!، ولا شك أن فكرة المواطنة تتعلق بالحقوق المدنية وليس
الحقوق الدينية، وبالرابطة المدنية التي تحدها الجغرافيا والسياسة
والدساتير والأنظمة، وليس في ذلك ما يناقض الحقوق الدينية بل يعززها
ويحفظها ويحترمها من خلال إقرار حق المعتقد والتعبير عنه وممارسته، وبذلك
لا يتناقض مفهوم المواطنة مع الانتماءات الأخرى الديني منها والقومي
والإنساني إذا وضع كل انتماء في إطاره الطبيعي، وهذا ما أكد عليه
المؤتمرون من خلال أوراق العمل التي قدم والتي ناقشت كثيرا من الإشكالات
التي يثيرها بعض المتدينين باعتبار أن المواطنة مفهوم غربي غريب على
المسلمين، مما سبب مشكلات في بنية الفكر الإسلامي المعاصر وفي المجتمعات
العربية والإسلامية، إذا تدور معارك حول قضايا خلافية ترتبط بالمواطنة مثل
تحية العلم والوقوف أثناء النشيد الوطني أو التحية العسكرية، وكل ذلك
باعتباره مناقضا للدين، وقد تم مناقشة مثل هذه الأطروحات، التي تم التأكيد
فيها على أن ذلك مما تعارف عليه الناس وليس فيه ما يناقض الدين أو يخالفه
لأن تلك الممارسات ليست عبادة، وإنما هي تقدير لمظاهر الدولة وشعاراتها
ورموزها التي يجب أن تُحترم، وذلك أحد مستلزمات الانتماء والمواطنة، ولقد
كان المؤتمر فرصة لمناقشة كثير من القضايا الشائكة حول المواطنة، مما
يستدعي تعزيز طرح ومناقشة هذه الأفكار داخل بنية الفكر الإسلامي والتيارات
الإسلامية المعاصرة، وتلك مهمة لا تتوقف على المشاركين في المؤتمر أو
المنظمين له بل تمتد إلى المؤسسات والدول والباحثين والمفكرين حتى تستطيع
المجتمعات العربية والإسلامية تجاوز كثير من المعضلات التي تتم من خلال
الطرح الخاطئ لمفاهيم صحيحة.


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نقلا عن (العرب القطرية )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.jerrara.tk
 
الدين والمواطنة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المرجو منكم إخواني الأفاضل و أخواتي الفضليات التسجيل معنا و مشاركتنا بما تفيض به أقلامكم  :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: